65% من التبادل التجاري بين الصين والعراق يتم عبر إقليم كوردستان


يبلغ حجم التبادل التجاري بين الصين والعراق أكثر من 31 مليار دولار سنوياً، حوالي 65% من هذا التبادل يتم عبر إقليم كوردستان.

ويجري رئيس مجلس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، حالياً زيارةً للصين على رأس وفد رفيع يضم 3 محافظين من إقليم كوردستان، حيث دعا عبدالمهدي إلى إقامة أفضل العلاقات مع الصين والترحيب بشركاتها، كما دعاها للحضور الفاعل والمشاركة في بناء العراق وتطوير اقتصاده.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، لشبكة رووداو الإعلامية، إن "الهدف من هذه الزيارة هو تمتين العلاقات بين العراق والصين، ودخول مرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية بين البلدين".

 وتشارك إحدى أكبر الشركات الصينية العاملة في مجال الكهرباء ومستلزماتها في معرض الاستثمار بأربيل، ويدير تاجر كوردي المكتب الرئيس لهذه الشركة الصينية منذ 8 أعوام بإشراف مهندسين صينيين، وتنشط على مستوى العراق وإقليم كوردستان.

بريان لي، هو أحد التجار العاملين في إقليم كوردستان، ويقول إن "الكثير من العراقيين يتوجهون إلى الصين للبحث عن السلع والمنتجات واستيرادها إلى هنا، وهذا شيء جيد ونرحب به. كوردستان منطقة غنية والناس بحاجة لأرضية توفر لهم حياةً مرفهة وآمنة، ونحن بدورنا نجلب السلع والمنتجات ذات الجودة العالية للمستهلكين، لكي يتمكنوا من الاستفادة منها لأطول مدة ممكنة".

وافتتحت الصين قنصليتها في إقليم كوردستان عام 2014، وهي تعتزم توسعة القنصلية لتستوعب الجوانب الاقتصادية والعلمية، وقطاع التعليم. 

 وفي هذا السياق يقول نائب القنصل العام الصيني في أربيل، وانغ شونغ، إن "حكومة إقليم كوردستان وضعت الإصلاح الاقتصادي على رأس أولوياتها، كما أن الوضع الأمني في كوردستان يسير نحو الأفضل بشكل مستمر، ونعتقد أن هناك مجال لخلق المزيد من الفرص وزيادة واستمرار التعاون بين الطرفين".

 يشار إلى أنه خلال عام 2018 فقط، استورد إقليم كوردستان منتجات صينية بقيمة 28 مليار دولار، لتصبح ثاني أكبر نسبة استيراد إلى الإقليم بعد تركيا، كما أن من المقرر أن يفتتح عدد من التجار الصينيين مركزاً تجارياً في أربيل، ويُتوقع أن يستوعب هذا المركز مكاتب 500 شركة صينية.


PM:10:44:22/09/2019




41عدد القراءات‌‌