عيد نوروز واقبال النساء على الملابس الزاهية


في كل عام وفي اعياد نوروز يستعد اهالي مدينة السليمانية بشراء الاقمشة الزاهية والالوان البراقة  لخياطة الملابس الكوردية تحضيرا لهذا اليوم البهيج حيث تكتظ اسواق الاقمشة ومحال الخياطة بالناس لشراء وخياطة ما هو جديد.

عيد نوروز هو الاحتفالية الاكبر والمناسبة الاهم لدى الكورد حيث يشكل مهرجانا واسعا لعرض الازياء الكوردية  فتتبارى النساء في اقتناء اجمل الالوان فيمتزج عنفوان الالوان مع الوان الطبيعة الزاهية.

دواڕۆژ اجرت استطلاعا حول استعدادات اهالي مدينة السليمانية لعيد نوروز هذا العام، اليكم الحصيلة:

بناز احمد قالت لـ دواڕۆژ لكل امراة ذوق خاص بها ان الملابس الكوردية هي ما تميز النساء الكورديات ويجمل عيدهم بالوان مختلفة مثل الوان قوس قزح، حضرت اليوم لشراء الزي لهذا العام مثل جميع الاعوام السابقة فانني لا اتخلف عن شراء الزي الكوردي ابدا.

منى علي سائحة عربية تحدثت لـ دواڕۆژ قائلة: هذا العام وددت شراء الزي الكوردي للونه وتصميمه الجميل جدا، لذا اتيت مع زوجي الى السوق لشراء زي وساختار اللون الزهري.

دواڕۆژ التقت باصحاب محال بيع الملابس الكردية، وتساءلت عن مدى اقبال الاهالي على شراء الزي الكوردي هذا العام وهل اثرت الازمة الاقتصادية على السوق.

دلشاد محمد صاحب محل بيع الاقمشة النسائية الكوردية قال لـ دواڕۆژ: ان الازمة الاقتصادية اثرت بصورة ملحوظة على شراء الناس للزي الكوردي، ففي السابق كانت الفتاة تأتي وتختار الاقمشة الغالية السعر ولاتفكر بالمبلغ الذي تدفعه، لكن الان اصبحت الزبونة تفكر بشراء الاقمشة الزهيدة الثمن، ان كانت تشتري قماشا ب ١٠٠$ بالسابق الان اصبحت تشتري ب ٥٠ ألفا.

صلاح عبد النبي صاحب محل بيع الاقمشة الرجالية الكوردية قال لـ دواڕۆژ نحن ككورد نفخر بهذا العيد ونستعد دوما له بالرغم من الظروف الاقتصادية لكن الناس مازالوا يقدمون على شراء الزي الكوردي، نعم ليس كالسابق لكن مازالوا يحتفون بالعيد على اية حال.

ورغم الازمة الاقتصادية نرى استعدادات في مدينة السليمانية، والاهالي يستقبلون هذا العيد بتفاءل كبير املين ان يكون هذا العام فاتحة امل وحل لجميع المشاكل والازمات


AM:03:33:20/03/2018




1267عدد القراءات‌‌

الاکثر متابعە‌