العراق: خام البصرة الخفيف مازال يتعرض لضغوط في آسيا


 ذكرت مصادر تجارية، الثلاثاء، ان الأسعار الفورية لخام البصرة الخفيف تحميل تشرين الأول في آسيا انخفضت لتباع بخصومات سعرية مقابل سعر البيع الرسمي للخام وقد تظل ضعيفة لشهر آخر بعد أن امتنع العراق عن خفض الأسعار لشهر تشرين الثاني.

ونقلت "رويترز" عن تلك المصادر قولها، اليوم ( 10 تشرين الأول 2017)، إن العراق أبقى على سعر البيع الرسمي لخام البصرة الخفيف إلى آسيا لشهر تشرين الثاني دون تغيير حتى في الوقت الذي خفضت فيه السعودية السعر الرسمي لخامها العربي المتوسط.

وأضافت ان الأسعار الرسمية لشهر تشرين الثاني المقبل، وضعت خام البصرة الخفيف عند علاوة تبلغ 40 سنتا مقابل الخام العربي المتوسط مما يجعل الخام العراقي أغلى خام متوسط عالي الكبريت يُنتج في الشرق الأوسط، حيث زادت صادرات خام البصرة من الحقول الجنوبية في العراق إلى 3.24 مليون برميل يوميا في المتوسط في شهر أيلول الماضي.

واوضحت أن خصومات السعر الفوري لخام البصرة، تعني أن المشترين بعقود آجلة الذين كانوا يتطلعون إلى إعادة بيع شحناتهم لا يرغبون في التخلي عنها لأنهم سيتكبدون خسائر، وقد يقلص ذلك حجم وأرباح التداول في إحدى أكثر الخامات شيوعا في آسيا.

وكانت مصادر تجارية أكدت في وقت سابق، ان شحنات خام البصرة الخفيف للتحميل في تشرين الأول المتجهة إلى آسيا تم بيعها بخصومات تزيد على عشرة سنتات للبرميل عن سعرها الرسمي، وهو أدنى مستوى في أشهر.

واعتاد العراق تحديد الأسعار الشهرية لتتماشى مع السعودية، لكن الفجوة السعرية زادت بعد أن سجلت شركة تسويق النفط العراقية "سومو" طلبا قويا على نفطها الذي أصبح أساسيا لمصافي النفط في الهند والصين كوريا الجنوبية.

الجدير بالذكر أن شركة تسويق النفط العراقية، تبيع في الوقت الحالي مليوني برميل من خام البصرة الخفيف وكمية مماثلة من خام البصرة الثقيل شهريا، حيث بدأت الشركة في طرح خامها عبر مزادات في بورصة دبي للسلع في نيسان الماضي.


AM:01:24:14/10/2017




2069عدد القراءات‌‌

الاکثر متابعە‌